منتدى الاحبة والاصدقاء
أهلا وسهلا بكم زوارنا واعضاء المنتدى إن كنتم زوار فنرجوا تسجيلكم في منتدي وإن كنتم اعضاء من المنتدى نرجوا منكم الدخول

منتدى الاحبة والاصدقاء

@ I LOVE YOU @
 
الرئيسيةالبوابة اليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 جيل الصحابة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
♥ᾄყὄմв ᾄlʛ♥
مؤسس الموقع
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر الجدي الثور

مُساهمةموضوع: جيل الصحابة   الأحد يونيو 23, 2013 5:03 pm

لماذا كان جيل الصحابة جيلاً فريداً

من المعلوم الثابت أن جيل الصحابة رضوان الله عليهم كان جيلاً فريداً ، لم
يشهد الزمان مثله ، لقد كان جيلاً تخرّج من مدرسة الدعوة الإسلامية ، التى
كان على رأسها المربى العظيم محمد صلى الله عليه وسلم .
ولقد شهد الله ورسوله لأصحاب محمد بالخيرية فقال تعالى :
( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ) . [ آل عمران : 110] .



إن الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا
وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادى له ، وأشهد
أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله .
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ حَقَّ تُقَاتِهِ وَلا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنْتُمْ مُسْلِمُونَ ) .
( يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ
نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالاً
كَثِيراً وَنِسَاءً وَاتَّقُوا اللَّهَ الَّذِي تَسَاءَلُونَ بِهِ
وَالْأَرْحَامَ إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلَيْكُمْ رَقِيباً ) .
( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَقُولُوا قَوْلاً
سَدِيداً يُصْلِحْ لَكُمْ أَعْمَالَكُمْ وَيَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ
وَمَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ فَازَ فَوْزاً عَظِيماً ) .

أما بعد :
فإن أصدق الحديث كلام الله وخير الهدى هدى محمد صلى الله عليه وسلم وشر
الأمور محدثاتها وكل محدثة بدعة ، وكل بدعة ضلالة ، وكل ضلالة فى النار .

الله ربنا والإسلام ديننا ومحمد نبينا وذلك من فضل ربنا .
فالحمد لله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة .
الحمد لله الذى هدانا لهذا وما كنا لنهتدى لولا أن هدانا الله .
( رَبَّنَا لا تُزِغْ قُلُوبَنَا بَعْدَ إِذْ هَدَيْتَنَا وَهَبْ لَنَا مِنْ لَدُنْكَ رَحْمَةً إِنَّكَ أَنْتَ الْوَهَّابُ ) .
سبحان من له الحمد فى الأولى والآخرة وله الحكم وإليه ترجعون .
سبحان الأول فليس قبله شئ والآخر فليس بعده شئ .
كل شئ هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون .
من المعلوم الثابت أن جيل الصحابة رضوان الله عليهم كان جيلاً فريداً ، لم
يشهد الزمان مثله ، لقد كان جيلاً تخرّج من مدرسة الدعوة الإسلامية ، التى
كان على رأسها المربى العظيم محمد (ص) .
ولقد شهد الله ورسوله لأصحاب محمد بالخيرية فقال تعالى :
( كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله ( . [ آل عمران : 110] .
وهذا الخطاب وإن كان عاماً للأمة كلها إلا أن أصحاب محمد(ص) هم أحق الناس
به ، فإنه لم يبلغ مبلغ إيمانهم أحد ، ولم يقم فى مقام الأمر بالمعروف
والنهى عن المنكر مقامهم أحد ، ثم إنهم أول من خوطبوا بهذه الآية وعليهم
أنزلت ، وهم أول من سمعها من رسول الله (ص) ، ولقد مدحهم الله تعالى صراحة
فى أكثر من آية : ففى سورة التوبة يقول عز وجل ) والسابقون الأولون من
المهاجرين والأنصار والذين اتبعوهم بإحسان رضى الله عنهم ورضوا عنه وأعد
لهم جنات تجرى تحتها الأنهار خالدين فيها أبداً ذلك الفوز العظيم ( . [
التوبة : 100 ]
وفى سورة الحشر يقول ربنا سبحانه ) للفقراء المهاجرين الذين أخرجوا من
ديارهم وأموالهم يبتغون فضلاً من الله ورضواناً وينصرون الله ورسوله أولئك
هم الصادقون * والذين تبوءو الدار والإيمان من قبلهم يحبون من هاجر إليهم
ولا يجدون فى صدورهم حاجةً مما أوتوا ويؤثرون على أنفسهم ولو كان بهم
خصاصة ومن يوق شح نفسه فأولئك هم المفلحون ) . [ الحشر : 8 ، 9 ]
ونحن اليوم ننظر ونتساءل :
* أين المسلمون من دينهم ؟
* وأين المسلمون من كتاب ربهم وسنة نبيهم ؟
* أين كرامة المسلمين وعزتهم ؟
* أين مجدهم وشرفهم ؟
* أين البلاد التى فتحها السلف الصالح ثم ضيعها الخلف الذين تنكروا لدينهم
ونبذوا كتاب ربهم وراء ظهورهم ؟
* نتساءل وحال المسلمين اليوم لا يخفى على أحد ، وتكاد القلوب تتقطع حسرات
على ما وصل إليه حال المسلمين . نتساءل أليس فى الإمكان أن يعود المسلمون
اليوم عودة حميدة إلى كتاب ربهم وسنة نبيهم ، ونرى جيلاً صالحاً كريماً
كالجيل الأول ؟ نتساءل هل يمكن هذا ؟
* هل يمكن أن تتكرر الصورة المشرقة المضيئة التى أرها السلف الصالح للدنيا كلها ؟
* أيمكن أن تعود صورة المسلمين الأولى بجمالها وبهائها ؟
والجواب : أما من ناحية الإمكان فالإمكان حاصل ، من الممكن بل من اليسير
أن نرى جيلاً صالحاً ذا صورة مشرقة مضيئة كما كان السلف الصالح ، فإن قرآن
هذه الدعوة بين أيدينا ، كما كان بين أيدى ذلك الجيل الأول الذى لم يتكرر
فى التاريخ ، ولم يغب إلا شخص رسول الله (ص) ، وهديه العملىَّ ، وسيرته
الكريمة ، كلها بين أيدينا ، كما كانت بين أيدى ذلك الجيل الأول الذى لم
يتكرر فى التاريخ ، ولم يغب إلا شخص رسول الله (ص) ، وليس وجوده (ص)
حتمياً لقيام هذه الدعوة ، وإتيانها ثمراتها ، فإن الله سبحانه قد تكفل
بحفظ هذا الدين ، وعلم أن هذه الدعوة يمكن أن تقوم بعد رسول الله (ص)،
ويمكن أن تؤتى ثمارها ، ولذا فقد اختار رسوله إلى جواره بعد ثلاثة وعشرين
عاماً من الرسالة وأبقى هذا الدين من بعده إلى آخر الزمان .
فَغَيْبة رسول الله (ص) ليست هى السرَّ فى عدم تكرر مثل هذا الجيل الأول .


وإذا بحثنا عن الأسباب الحقيقية وجدنا أننا نختلف مع السلف فى نقطتين هامتين:
النقطة الأولى : مصدر التلقى .
النقطة الثانية : منهـج التلقـى .
أما النقطة الأولى : فإن السلف رضوان الله عليهم كانوا يستقون من نبع واحد
هو كتاب الله وهدى رسول الله (ص) ، فما تطلعوا إلى حضارات الشرق ولا إلى
حضارات الغرب ، ولا خلطوا بين منهج الرب عز وجل وبين المنهج البشرى الأرضى
، إنما اكتفوا واستغنوا بمنهج القرآن ، والقرآن وحده .
ولم يكن ذلك عن فقر فى الحضارات أو قلة فى الثقافات والمعلومات يومئذٍ ،
فلقد كانت هناك حضارةُ الرومان وثقافتها ، وكتبها وقانونها الذى ما تزال
أوربا تعيش عليه ، وكانت هناك مخلّفات الحضارة الإغريقية ومنطقها وفلسفتها
وفنها وهو ما يزال ينبوع التفكير الغربى حتى اليوم .
وكانت هناك حضارة الفرس وفنها وشعرها وأساطيرها وعقائدها ونظم حكمها كذلك
. وحضارات أخرى قاصية ودانية : حضارة الهند وحضارة الصين وغيرهما . وكانت
الحضارتان الرومانية والفارسية تحفان بالجزيرة العربية من شمالها ومن
جنوبها ، كما كانت اليهودية والنصرانية تعيشان فى قلب الجزيرة ، فلم يكن
إذن اقتصار الصحابة على القرآن عن فقر فى الثقافة والحضارة ، وإنما كان
نتيجة الجهد الذى بذله معهم رسول الله (ص) فى تربيتهم على الاكتفاء
بالقرآن وعدم التطلع إلى سواه فضلاً عن الأخذ به .
ولقد رأى رسول الله (ص) يوماً صحيفة من التوراة فى يد عمر بن الخطاب فغضب
(ص) وقال : " أمتهوِ كِّون فيها يا ابن الخطاب ، والله لقد جئتكم بها
بيضاء نقية والله لو كان موسى حياً ما وسعه إلا إتباعى "
فلذلك اقتصروا رضوان الله عليهم على القرآن وحده ، واستقوا من هذا النبع الصافى ، وبذلك سبقوا .
فإذا نظرنا نحن فى أنفسنا الآن : نتساءل : أين القرآن من مناهجنا ؟ أين القرآن من ثقافتنا ؟
الجواب : إن وُجد فهو نذر يسير جداً .
لقد ولينا وجوهَنا شطر الشرق والغرب لنأخذ من علومهم وثقافاتهم ، بعد ما كانوا هم يأخذون من حضارتنا وثقافاتنا وعلومنا المختلفة .
ولذا فإنه لا بد من عودة المسلمين إلى مصدر الخير كله ، ومصدر العلوم كلها
، إلى القرآن والسنة ، ولا بد من تنقية مناهج تربيتنا من الشوائب الشرقية
والغربية ، والاستغناء بما أتانا من رب العالمين ، الذى خلق الخلق وعلم ما
ينفعهم وما يضرهم ، فأرسل رسله مبشرين ومنذرين ، يبيّنون للناس ما فيه
خيرهم ، ويحذرونهم مما فيه شرهم وهلاكهم ، وعلى علمائنا أن يعضّوا على
الكتاب والسنة بالنواجذ ، وعليهم أن ينبذوا القصص والأساطير ، والخرافات
والإسرائيليات ، التى امتلأت بها بطون كثير من الكتب وما أنزل الله بها من
سلطان ، ولا صحَّت عن رسول الله (ص) .
على العلماء أن يعضوا على الكتاب والسنة – الصحيحة – بالنواجذ ، وعلى
العوام إذا سألوا العلماء فأجابوهم أن يسألوا من سألوه : من أين لك هذا ؟
ومن أين جئت به ، وما الدليل عليه ؟ فإن كان معه على ما قال أثارة من علم
قُبِلَ منه وإلاَّ رُدَّ عليه ، والعلم ليس إلا : قال الله ، قال رسول
الله (ص) ، قال الصحابة رضى الله عنهم . فإن نحن فعلنا ذلك أعنى عدنا
بمناهجنا إلى المصدر العظيم الذى استقى منه أصحاب رسول الله (ص) وهو
القرآن والسنة ، وصفيّنا مناهجنا من الشوائب الشرقية والغربية
والإسرائيلية ، فقد وضعنا أقدامنا على الطريق ، وبدأنا الخطوة الأولى فى
العود إلى ما كان عليه الصحابة .
أما النقطة الثانية : فهى منهج التلقى . كيف كان أصحاب رسول الله (ص) يتلقون الوحى عن الله ؟
نحن فى هذا الزمان نقرأ القرآن ويُتلى علينا ، ونقرأ الحديث ونستمع إليه ، ولكن فقط لمجرد الثقافة ، ولمجرد المعرفة والاطلاع .
أما سلفنا الصالح فقد كان الواحد منهم يتلقى القرآن ليتلقى أمر الله فى
خاصة شأنه وشأن الجماعة التى يعيش فيها ، وشأن الحياة التى يحياها هو
وجماعته ، يتلقى ذلك الأمر ليعمل به فور سماعه ، كما يتلقى الجندى فى
الميدان " الأمر اليومى " ليعمل به فور تلقيه .
وهذا الشعور – شعور التلقى للتنفيذ – كان يفتح لهم من القرآن آفاقاً من
المتاع وآفاقاً من المعرفة ، لم تكن لتفتح عليهم لو أنهم قصدوا إليه بشعور
البحث والدراسة والاطلاع ، وكان ييسر لهم العمل ، ويخفف عنهم ثقل التكاليف
، ويخلط القرآن بذواتهم ، ويحوّله فى نفوسهم وفى حياتهم إلى منهج واقعى ،
وإلى ثقافة متحركة لا تبقى داخل الأذهان ولا فى بطون الصحائف ، إنما تتحول
آثاراً وأحداثاً تحّول خط سير الحياة . إن هذا القرآن لا يمنح كنوزه إلا
لمن يقبل عليه بهذه الروح : روح المعرفة المنشئة للعمل ، إنه لم يجئ ليكون
كتابَ متاعٍ عقلى ولا كتابَ أدب ِ وفن ولا كتابَ قصةٍ وتاريخ – وإن كان
هذا كله من محتوياته – إنما جاء ليكون منهاجَ حياة ، منهاجاً إلهياً
خالصاً .
لقد كان السلف الصالح يعظمون شعائر الله ، ويعظمون حرمات الله ، وكانوا
يعلمون أنه يجب عليهم سرعة التنفيذ لكل ما يأتيهم من عند الله ، فإن أتاهم
أمر فعلوه ، وإن أتاهم نهى انتهوا ، لأنهم علموا أنهم ليس لهم الخيرة من
أمرهم إذا قضى الله ورسوله أمراً . هكذا كان منهجهم فى التلقى ، للتنفيذ
والعمل ، وأما نحن فمنهجنا فى التلقى منهج التلقى للدراسة والمتاع ، وهذا
هو السبب فى اختلاف الأجيال كلها عن ذلك الجيل المميز الفريد .
* كيف كان أصحاب رسول الله يتلقون الوحى عن الله ؟
هذه نقطة تحتاج إلى إيضاح وتفصيل ، وتحتاج إلى ذكر أكثر من مثال ، لعل
المسلمين أن يتبعوا سلفهم فيما كانوا عليه من منهج التلقى للتنفيذ ،
فيفوزوا بما فازوا به من خيرى الدنيا والآخرة .

_________________
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Mouhamad Garzou
Admin
Admin
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر العمل/الترفيه : طالب
الدلو النمر

مُساهمةموضوع: رد: جيل الصحابة   الإثنين يونيو 24, 2013 9:59 am

شكرااااااااااااااااااااا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://dido17.nojoumarab.net
الولد اللطيف
Admin
Admin
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر العمل/الترفيه : السباحة
الدلو الحصان

مُساهمةموضوع: رد: جيل الصحابة   السبت يونيو 07, 2014 10:27 am


شكرا لك على الموضوع الجميل و المفيد ♥

جزاك الله الف خير على كل ما تقدمه لهذا المنتدى ♥

ننتظر إبداعاتك الجميلة بفارغ الصبر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الولد اللطيف
Admin
Admin
avatar

الدولة : الجزائر
الجنس : ذكر العمل/الترفيه : السباحة
الدلو الحصان

مُساهمةموضوع: رد: جيل الصحابة   الأحد يونيو 08, 2014 1:21 pm

شكرا وجزاك الله خيرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
زائر
زائر



مُساهمةموضوع: رد: جيل الصحابة   الخميس أغسطس 07, 2014 10:06 pm


أسعد الله قلوبكم وأمتعها بالخير دوماً

أسعدني كثيراً مروركم وتعطيركم هذه الصفحه

وردكم المفعم بالحب والعطاء

دمتم بخير وعافيه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
جيل الصحابة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى الاحبة والاصدقاء :: قسم الإسلاميات :: اناشيد و صوتيات و مرئيات اسلامية-
انتقل الى: